منافسات قارية

الناصيري في جلسة الـ”طاس”: “مباراة رادس كانت أكبر عملية سطو..وشهادة أحمد أحمد ذات مصداقية”

انتهت جلسة محكمة التحكيم الرياضي، الخاصة بملف “فضيحة رادس” أمس الجمعة بعدما امتدت حوالي ثماني ساعات، عبر تقنية الفيديو، والتي شهدت إدلاء كل من رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، أحمد أحمد، إلى جانب مراقب المباراة الموريتاني، أحمد ولد يحيى، والحكم الغامبي باكاري غاساما.

وكشفت موقع “gnet news” التونسي نقلا عن مصادر وتقارير صحافية، مداخلة رئيس الوداد الرياضي، سعيد الناصيري، الذي أكد على أن الوداد ظلم في النهائي وسرق منه اللقب، قائلا: “كانت مباراة رادس أكبر عملية سطو على الإطلاق في تاريخ كرة القدم، لقد سرق منا اللقب القاري”.

وتابع رئيس الفريق الأحمر: “في مباراة الذهاب، لم يمنحنا الحكم ركلة جزاء مستحقة لصالحنا، وفي الإياب حرمنا من هدف لا شك في صحته بسبب عدم اشتغال تقنية الفيديو”.

وصرح الناصيري أيضا، “أعتقد أن شهادة الرئيس أحمد أحمد ذات مصداقية كبيرة وتدافع عن قضيتنا، لم ننسحب، عندما أردنا استئناف المباراة فوجئنا بوجود الشركة على أرضية الملعب كما أهاننا رئيس الترجي التونسي”.

وينتظر أن يصدر قرار الـ”طاس” النهائي في بداية الأسبوع المقبل، بعدما جرى الاستماع لجميع المتدخلين على أن تتم دراسة الشهادات قبل الحكم.


الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق