منافسات قارية

رئيس اللجنة القانونية للترجي قد يجر فريقه لعقوبات من طرف الطاس

عرفت الأيام القليلة الماضية، العديد من الخرجات الإعلامية لرياض التويتين رئيس اللجنة القانونية لفريق الترجي التونسي، وذلك للحديث عن بعض تفاصيل جلسة الإستماع الخاصة بقضية “فضية رادس”، أمام فريق الوداد الرياضي.

وعلى عكس فريق الوداد الرياضي ورئيسه سعيد الناصيري، الذي التزم بمقتضيات الاتفاق الثلاثي بين الفريقين المتنازعين، ومحكمة التحكيم الدولية “الطاس”، وقرر الحفاض على سرية فحوى الجلسة الاستماع التي جرت أطوارها يوم الجمعة السابق، فقد خرج المسؤول التونسي بالعديد من التصريحات في مختلف القنوات التونسية والمصرية كذلك.

وتلزم محكمة التحكيم الرياضية “الطاس”، الأطراف المتنازعة بالاحتفاض بسرية جلسة المرافعة، وعدم الكشف عن مادار بها، حتى تصدر المحكمة قرارها النهائي بخصوص النازلة.

وبعد خرجاته المتكررة، فإن رياض التويتي يضع فريقه في موقف صعب، بعدما قام بانتهاك الاتفاق الذي ينص على سرية القضية، عكس الوداد الذي التزم بمقتضيات الاتفاق، والذي أشار له خلال بيانه الرسمي الوحيد بخصوص القضية.

وكان رياض التويتي، رئيس اللجنة القانونية للترجي التونسي، قد أدلى بالعديد من التصريحات بخصوص القضية، وبعض التلميحات بخصوص التصريحات والاعترافات التي أدلي بها، كما كشف عن بعض الأحكام والقرارت التي يمكن أن تصدرها “الطاس”، بخصوص القضية.

جدير بالذكر أنه من المنتظر أن تعلن المحكمة الرياضية، عن قرارها النهائي بخصوص ملف “فضيحة رادس”، في الأيام أو الأسابيع المقبلة، وذلك بعد أن تم الاستماع لجميع الأطراف المعنتيين بهذه القضية، وهي الوداد الرياضى التجي التونسي والكونفيدرالية الإفريقية.


الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق