منافسات قارية

أزمة كورونا تهدد استمرار كأس محمد السادس للأندية الأبطال

بدأ شبح الإلغاء يحوم حول مستقبل كأس محمد السادس للأندية الأبطال، والذي بلغ مرحلة قبل النهائي، وذلك بعد توقف المنافسات الكروية في كل الدول العربية، بسبب تفشي فيروس كورونا، والأزمة المالية التي تسبب بها.

وكشفت مصادر مقربة للاتحاد العربي، أن الشركة الراعية للبطولة العربية، تعاني من أزمة مالية صعبة، وهو ما قد يتسبب في إلغاء هذه النسخة من البطولة، التي وصلت المشهدها ما قبل الأخير.

وتابعت المصادر، أن بسبب الصعوبات والتعسر المادي الذي تعيشه الشركة الإماراتية الراعية للبطولة، فإنها قد تلجأ للتفاوض مع الأندية التي بلغت مرحلة نصف النهائي ( الشباب واتحاد جدة السعودية، الرجاء الرياضي الإسماعيلي المصري)، من أجل تعويضهم ماديا وإنهاء هذه البطولة، نظرا لصعوبة استئناف الموسم الرياضي.

وتتعدد أسباب قرار الاتحاد العربي والشركة الراعية لإنهاء البطولة بالتفاض مع الأندية، حيث يبقى السبب الرئيسي سبب صحي ولوجستيكي، بسبب تعليق الرحلات الجوية بين البلدان، إضافة إلى أنه في حال استئناف المباريات لن يكون هناك حضور جماهيري، وهو ما سيؤثر على إشعاع البطولة، ثم الصعوبات المالية التي تواجهها الأطراف الممولة للكأس العربية، تضيف المصادر ذاتها.

ومن المنتظر أن يفصح الاتحاد العربي لكرة القدم، في الأيام المقبلة عن قراره النهائي بخصوص مصير كأس محمد السادس، وذلك تبعا للتطورات التي سيعرفها العالم بشأن فيروس كورونا.


زر الذهاب إلى الأعلى