البطولة

قبل خماسية رمضان..هل فاز الوداد على الرجاء بنفس النتيجة؟

تختزن الذاكرة الرياضية للديربي البيضاوي بين الوداد والرجاء الرياضيين، العديد من النتائج الكبيرة والحصص العريضة التي تفتخر بها جماهير الفريقين، إلا أن أكبر نتيجة في تاريخ الديربي تعود لفريق الرجاء بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد.

وتعود مباراة الانتصار الأكبر للفريق الأخضر لذات يوم من سنة 1995، عندما تقابل “الإخوة الأعداء” في ربع نهاية كأس العرش، وسجل أهداف الرجاء كل من مدربه الحالي جمالي السلامي وهدفين لمصطفى خليف وآخرين حملا توقيع عبد الكريم نزير، فيما سجل إدريس اللوماري الهدف الوحيد للوداد.

ويعد هذا الانتصار الأكثر تأثيرا في نفوس جماهير الوداد قبل الرجاء، بحكم أن الطرف الأخير يستفز عشاق الفريق “الأحمر” بها، وغالبية الأحاديث والمناوشات الودية بين الجماهير تعرف ذكر هذه النتيجة العريضة.

وبعد سنوات من واقعة “خماسية رمضان”، نشرت صفحة جمعية “وداد أكسيون” الموالية للوداد، جذاذات من بعض الجرائد الوطنية تشير إلى أن فريقها بدوره فاز بخمسة أهداف لهدفين، في دوري نظمته الجامعة الملكية لكرة القدم بمناسبة ذكرى الاستقلال سنة 1984، بملعب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء، وشارك فيه الطرفان إلى جانب النادي القنيطري وفريق توربيدو الروسي.

وبحسب مقالات الصحف الوطنية، فقد فاز الوداد على الرجاء بخمسة مقابل هدفين في مباراة الترتيب، فيما توج فريق توربيدو التابع للاتحاد السوفياتي آنذاك على حساب “الكاك”.

يشار إلى أن فريق الوداد يستقبل الرجاء يوم غد، برسم إياب كأس محمد السادس للأندية الأبطال، بملعب محمد الخامس، انطلاقا من الساعة السابعة مساء، علما بأن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل الإيجابي هدف لكل منهما.


الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق