البطولةالجمهور

تأخر عودة مالانغو ونغوما يجر الانتقاد على إدارة الرجاء

تلقت إدارة فريق الرجاء الرياضي، انتقادات كبيرة من قبل جماهيرها وذلك بسبب تأخر عودة نجمي الفريق، الكونغوليين بين مالانغو وفابريس نغوما، من موطنهما بعد رحيلهما شهر مارس الماضي، بعد توقيف منافسات الدوري بسبب تفشي جائحة كورونا.

وعبرت جماهير الرجاء الرياضي، عن غضبها من تعامل إدارة فريقها مع ملف عودة مالانغو ونغوما، خاصة أن اللاعبان يعتبران من دعائم الفريق الأساسية خلال هذا الموسم.

وتساءلت جماهير الرجاء، عن مدى الجهد المبدول من طرف إدارتها من أجل إعادة اللاعبين الذين لازالا يتواجدان في الكونغو، خاصة وأن مدرب الفريق جمال السلامي، كان قد صرح أن اللاعبان سيعودان للمغرب قبل أسابيع، لكن عودة لم تكن في الموعد الذي حدده المدرب.

كما استغربت جماهير الفريق الأخضر، عن السبب الحقيقي وراء عدم عودة اللاعبين والتحاقهما بالتداريب، خاصة وأن أغلب الأندية الوطنية، استعادة لاعبيها المتواجدين خارج أرض الوطن، على غرار الجيش الملكي، وأولمبيك أسفي وحسنية أكادير، والحديث هنا عن ديني بورغيس لاعب الفريق العسكري، البرازيلي كلاوديو لاعب القرش المسفيوي، وآخر الملتحقين تامر صيام لاعب الفريق السوسي، وهو الأمر الذي أثار غضب جماهير الرجاء على إدارة فريقهم.

جدير بالذكر أن إدارة الرجاء، حاولت في أكثر من مناسبة أن تحل أزمة محترفيها الكونغوليين، لكن عودة نغوما ومالانغو للمغرب لم تكلل بالنجاح، لأسباب متعددة، كانت آخرها عدم السماح لهما بالركوب في رحلة كانت سعيدهم إلى المغرب عن طريق العاصمة الفرنسية باريس، بسبب عدم توفرهما على تأشيرة الدخل للأراضي الفرنسية.


زر الذهاب إلى الأعلى