البطولة

السلامي عن لقاء مولودية وجدة: “المباراة كانت صعبة.. ومصيرنا في البطولة لا زال بين أيدينا”

أكد مدرب نادي الرجاء الرياضي، جمال السلامي، أن التعادل في لقاء مولودية وجدة، أمس الأربعاء، لا يعني فقدان الفريق لحظوظه في الظفر بلقب الدوري المغربي، مشددا على أن الرجاء هو الفريق الذي سيحدد مصيره بنفسه في المباريات الثلاث المتبقية.

وقال السلامي في تصريح عقب المباراة، إن مولودية وجدة يعد خصما عنيدا وقويا، مشيرا إلى أنه مستواه الكبير وقتاليته في اللقاء أتت لرغبته في الحفاظ على مركزه الرابع.

وتابع المدرب: “المباراة كانت قوية، حاولنا تسييرها بشكل جيد، كنا نعلم أن الخصم سينزل إيقاعه في الدقائق الأخيرة لهذا قمنا بتغييرات كان الهدف منها رفع النسق، ومحاولة تسجيل هدف التعادل الذي رفع الضغط عن اللاعبين”.

واختتم تصريحه بـ:” لازلنا نملك حظوظا وافرة للتتويج، مصيرنا لا زال بين أيدينا، تنتظرنا مباراة مهمة يوم الأحد القادم، ولا بد من أخذ زمام المبادرة فيها، ونحن لا نعاني من أي إصابات وأن غيابات، وجب تحقيق المبتغى منها”.

يذكر أن مباراة الرجاء ومولودية وجدة انتهت بالتعادل الإيجابي، هدفان في كل مرمى، على أرضية الملعب الشرفي، برسم الجولة الـ27 من البطولة الوطنية.


زر الذهاب إلى الأعلى