البطولةالجمهور

رحيل الرئيس وتجديد الدماء.. جمهور الوداد يُطالب بـ”الثورة”

انتهى موسم نادي الوداد الرياضي، بنكسة قارية، بخسارة “مذلة” أمام نادي الأهلي المصري في نصف نهائي أبطال إفريقيا، هزيمة أججت غضب أنصار الأحمر، الذي وحدوا كلمتهم وباتوا يطالبون بثورة حقيقية في الفريق.

وكانت مطالب التغيير قد تلت خسارة الذهاب أمام الأهلي، بهدفين دون رد، بين أن ردود الفعل ضلت راكدة إلى حين تحديد نتيجة لقاء الإياب مع أمل “ريمونتادا” قد تعيد الثقة للجماهير التي اقتنعت بمستوى الفريق الحقيقي، الذي لا يؤهل الأخيرة لمقارعة كبارة القارة.

وأجمع الأنصار على ضرورة تعزيز صفوف الفريق بصفقات قوية، مقابل الاستغناء عن بعض اللاعبين، منهم الحرس القديم الذي توقفت إضافته، ومنهم الجدد الذين لم يقدموا المستوى المنتظر منهم.

كما شددوا على ضرورة رحيل رئيس الفريق، سعيد الناصيري، محملين إياه مسؤولية الإخفاق وخروج الفريق خالي الوفاض، بعد نكسة نصف نهائي أبطال إفريقيا، التي أظهرت مستوى الفريق الحقيقي أمام الأندية الكبيرة، مذكرين إياه بالصفقات التي لم ترضي حاجة الفريق، وتعاقب المدربين في بعد كل كبوة في البطولة الوطنية.

وكان الناصيري، قد خرج برسالة اعتذار لأنصار الوداد الرياضي، معترفا بأخطائه في تدبير شؤون الفريق، ومعاهدهم على القيام بإجراءات فعلية ستباشر في الأسبوع القادم”.


زر الذهاب إلى الأعلى