البطولة

الحداد: “غادي ناخد تجربة بعيدة على الوداد بالجسد.. ولكن بالروح والقلب غانبقى ودادي”

ودع اللاعب إسماعيل الحداد، نادي وجماهير الوداد الرياضي، على السنوات التي في الفريق، مؤكدا أن كان وسيبقى متعلقا بالفريق الأحمر، وحتى عند ابتعاده وخوضه لتجربة جديدة.

وترك الحداد رسالة وداع على حسابه الخاص في “إنستغرام” مبديا حبه وامتنانه للفريق الذي احتضنه وتألق بألوانه، إذ كتب: ” ماغاديش نكتب باش نْودّعكُم، وماغاديش نحاول نْقنعكُم بأنني مْشيت، حيث الوداد توْلدات مْعَيا، وواخا بْدِيت بعيد عليها.. بشعارها تْغطّيت، وضْحّيت بأمور كثيرة باش نوصل ليها ونهزّ التوني، ونْعرّقو، فالكرة تقدر تدّي ألقاب فأي فريق، ولكن مع الوداد كانت حلاوتهم خاصة حيث خديتهم مع الفرقة لي كانبغيها”.

وتابع: ” بغيت نشكر الدراري كُلّهم لي عاونوني بدون استثناء، ولي عشت معهم سنوات زوينة بالحْلوّة والمُرّة. كنت كنقول عمرني نلقى بحال المجموعة ديال حسنية أكادير، ولكن فالوداد لقيت عائلتي. كنبغي نشكر بزاف السعيدي ونصير والكرتي والنقاش والتاغناوتي، اللي من أحسن “لي كابيتان” لي دازو فالوداد.
كانشكر الرئيس سعيد الناصيري، لي عاملني 6 سنوات بحال وْلْدُو، وعمرني سمعت منو كلمة ناقصة، ولي كانعتابرو في مثابة أب كنحتارمو ونقدرو بزاف”.

وواصل الحداد: “كانشكر بزااف جمهور الوداد الرياضي لي أنا منّهم، ولي بْفَضلهُم وبسباب انتقاداتهم وغِيرْتهم قْدْرت نزيد فالخدمة ونْطَوّر راسي أكثر، وعشت معهم أفضل لحظات مساري الكروي لحد الساعة، دائما كنت كناخذ الانتقادات من الجانب الإيجابي، وكنت متأكد أن الجمهور كايضغط حيث عارف المستوى الحقيقي ديالي وأنني نقدر نعطي كثر”.
وختم اللاعب المنتقل إلى نادي الخور القطري: “جا الوقت لي نحطّ فيه التّوني لي عطاني كثر ما عطيتو، ونطلب السّماحة من أي فرد من جمهور الوداد شاف أنني قصرت أو ماقدرتش نفرحوا فشي ماتش، غادي نمشي وماكنْتْسَال الوداد والو.. بل بالعكس، كل ما وصلت ليه اليوم بفضلها. حُبّ الناس ليا هو الدّين لي صعيب نْخلّصو ليهم.. غادي ناخد تجربة جديدة بعيد على الوداد بالجسد، لكن القلب والرّوح غيبقا ودادي”.


زر الذهاب إلى الأعلى