البطولة

الإبقاء على الهابطين أو تصعيد فريقين آخرين .. مقترح 18 فريقا في القسم الوطني الأول يحدث “انقساما”

يسود الترقب بين المتابعين المغاربة، بشأن الأنباء البارزة في الساعات الأخيرة، والتي تفيد وجود توجه لدى القائمين على البطولة الوطنية الاحترافية، إلى زيادة فريقين في القسم الوطني الأول، انطلاقا من الموسم المقبل، وذلك بعدم إسقاط فريقي أولمبيك خريبكة ورجاء بني ملال اللذان تديلا ترتيب الدوري في الموسم المنصرم.

وفاجأت الأخبار المهتمين الذي اعتبروا تحقيق المقترح في الموسم المقبل، غير موفق، كون مثل هذه القرارات تنزل بعد مدة لا تقل عن موسم واحد من إصدارها، إلى جانب الظروف الحالية المتعلقة بأزمة “كورونا” التي لا تتحمل تمديد إضافي لجولات البطولة الوطنية، إضافة إلى تأخر انطلاق البطولة وإمكانية تداخلها مع مواعيد المنافسات القارية، التي من شأنها أن توقف الدوري المحلي لمدة محددة.

وأشار آخرون إلى أن الإبقاء على صاحبي المركزين الـ15 والـ16 في ترتيب الموسم الماضي، غير عادل للأندية التي احتلت المركزين الثالث والرابع في القسم الوطني الثاني، مؤكدين أنه في حالة تأكيد اعتماد 18 فريق في القسم الأول، وجب أن تكون هناك مباراتين فاصلتين بين متذيلي ترتيب قسم الأضواء، وبين صاحبي المركزين الثالث والرابع وهما أولمبيك الدشيرة والراسينغ البيضاوي.

ويعد مقترح زيادة فريقين للقسم الوطني الأول، مألوفا في السنويات القليلة الماضية، بعدما صدرت تصريحات من مسؤولين ومهتمين حول إمكانية زيادة فريقين للقسم الأضواء، على غرار بعض الدوريات العربية.


زر الذهاب إلى الأعلى