البطولة

بودريقة يهاجم إدارة الزيات

واصل محمد بودريقة خرجاته عبر حسابه الشخصي في “فايسبوك”، مهاجما إدارة الرجاء بقيادة الرئيس المستقيل جواد الزيات.

وكتب بودريقة في تدوينة: “الرئيس المستقيل ينسف مجهودات الانتدابات، أريد ان أتقاسم معكم اشياء صراحة لم أكن انوي الكشف عنها لكي لا يفهم منطلق تدخلي في سياق آخر، و اريد ان اوضح ان دعمي للنادي نابع من حبي و تعلقي بالكيان من جهة و بصفتي كمنخرط في النادي من جهة أخرى.

كل الحكاية أنني اتصلت برئيس حسنية اكادير لفهم شروط الحسنية للموافقة على انتقال البوفتيني، رئيس الحسنية اكد لي انه لم يتلق اي اتصال من رئيس الرجاء او مسؤول للنادي، بعدها طلبت منه كصديق ومسؤول سابق التدخل لفائدة فريقي المفضل ولو بدون صفة رحب بي مشكورا واقترحت في المرة الاولى مقايضة اللاعبين باللاعب البوفتيني لكنه رفض واقترح مبلغ 400 مليون للتأشير على الانتقال”.

وتابع بودريقة: “بعد ذلك ربطت الاتصال بعضو المكتب (خ ا)و اقترحت عليه ان يساهم الرجاء بمبلغ 100 مليون ومبلغ الشطر الأول من منحة التوقيع السنوية للاعب على ان اساهم انا و شخص آخر بمبلغ 300 مليون، للاسف لم اتلق الرد من النادي والمسؤولين وبعدها عرفت من صديقي المسؤول ان عرضي قوبل بالرفض، بعد دلك بلغ لعلمي من رئيس الحسنية ان الرئيس المستقيل حادث رئيس الحسنية و ابلغه ان الرجاء غير قادرة على دفع مبلغ 400 مليون.

حاولت في المرة التانية في اجتماع مع المنخرطين و كنت اود ان اتكلم في هدا الموضوع لكن بعض الاشخاص (منخرط يالاه قطر بيه السقف) حاول التشويش علي و انا اقدم اقتراحي قلت حينها ما كابنش معامن.

وفي سياق آخر، كان لي اتصال برئيس المولودية الوجدية كصديق في موضوع آدم النفاتي اكد لي انه لم يتلق اي اتصال من النادي حول اللاعب و اقترحت صفقة تبادلية مع مبلغ مالي بسيط.

نفس الشيء اتصلت بعضو المكتب المسير (أ م ) رحب بالفكرة و لكن قال عليه الرجوع للرئيس آنذاك لم يكن موضوع الاستقالة يروج و كان الرد بعد ساعتين من عضو المكتب مشكورا ان الرئيس رفض الفكرة.

و لكي لا اطيل عليكم تفاصيل اخرى في الصفقتين كانت لا داعي لذكرها و التراجع (ندخل سوق راسي).

وختم المسير السابق بالرجاء:” واخيرا اريد ان اوضح ان لا نية لي للعودة للتسيير في القريب العاجل وان خلفيتي هي حب النادي ورؤية الفريق مكتمل الصفوف تفاعلا مع أحلام جماهيره”.


زر الذهاب إلى الأعلى