البطولة

ثلاثة أندية مغربية تستنكر ما تعرض له موسى نداو وتقول “لا للعنصرية”

انتفض المتابعون المغاربة أمام الإساءة التي تعرض لها مدرب نادي جمعية سلا، موسى نداو، رافضين العنصرية التي عانى من الأخير في لقاء الراسينغ البيضاوي، أمس السبت، ما تسبب في انفجاره غضبا ومغادرته للملعب بسبب البطاقة الحمراء التي أشهرت في حقه.

وإلى جانب ردود فعل المغاربة، ووضعهم لـ”هاشتاغ” لا للعنصرية، استنكر فريقا الفتح الرباطي والوداد الرياضي، ما تعرض له الإطار السنغالي، إذ وضع نادي العاصمة تدوينة على حساباته الرسمية كتب فيها: “لا للعنصرية، لا مهانياش”.

فيما وضع الوداد بيانا على حساباته الرسمية هو الآخر جاء فيها: “وفيا للقيم الرياضية والإنسانية التي ميزت فريق الوداد الرياضي عبر تاريخه الطويل، يستنكر النادي إدارته وجماهيره كل أشكال العنصرية المقيتة ويعبر عن مساندته لموسى نداو، المهاجم والإطار السابق للوداد، في وجه أي تصرف عنصري قد تعرض له”.

كما انضم النادي القنيطري للفريقين السالفين الذكر، رافضا بدوره كل أشكال العنصرية كاتبا على حسابه الرسمي في “الفايسبوك: “النادي الرياضي القنيطري يستنكر كل أشكال العنصرية والتميز العنصري خصوصا بملاعبنا الرياضية التي وجب أن تكون مكانا للتسامح والاحترام.. لا للعنصرية ولا للكراهية.. نعم للروح الرياضية”.

وأججت الإساءة التي تعرض لها نداو، غضب الجماهير المغربي على حد سواء، التي رفضت تسلل العنصرية للوسط الرياضية، داعية المسؤولين للتدخل واتخاذ القرارات والإجراءات اللازمة.



زر الذهاب إلى الأعلى