البطولة

جمال السلامي.. بين انتقادات جائزة وقيادة لحملة شرسة

بعد نهاية كل مباراة لفريق الرجاء الرياضي لكرة القدم، تجد أصوات تتكلم عن محدودية جمال السلامي وضعفه التاكتيكي، علما بأنه غالبا ما يحقق الهدف، انتهت مباراة الرجاء الرياضي ضد اتحاد طنجة يوم الخميس الماضي وحقق النسور النقط 3 بعد الفوز بهدف لصفر، بعدها الإنتقاذات كانت قليلة رغم أنها كانت في سياق الفوز بصعوبة، جاءت مباراة أمس بين الرجاء الرياضي ضد الدفاع الحسني الجديدي، لحساب الجولة الثامنة من البطولة الاحترافية والتي انتهت بالتعادل صفر لمثله، عادت الأصوات من جديد تتعالى عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

والغاية واحدة من كل هؤلاء هو محدودية جمال وعدم قدرته على إعطاء الأفضل للرجاء، علما بأنه لم ينهزم حتى الآن في الصدارة رفقة الوداد في انتظار المباراة المؤجلة للوداد ضد نهضة بركان، ومن جهة اخرى تجد فئة ثانية أن السلامي يسير بإمكانياته خاصة بعد الغيابات التي تعرفها التشكلة الرسمية للنادي بسبب الإصابة ولا ذنب له فيها، إضافة الى غياب قطع الغيار في أماكن الإختصاص وهذا ليس ذنبه لأن المشاكل المادية لم تمكن الرجاء من التعاقد مع عناصر تقدم الإضافة أكثر، بين هذا وذاك الأمور غير واضحة من مع جمال ومن ضده ولماذا؟ اسئلة كثيرة تطرجها جماهير عريضة تتقاسم حب نفس الفريق وتختلف في الوجهات النظر.


زر الذهاب إلى الأعلى