أخبار دوليةالبطولة

واقعة “إيركسين” تعيد ذكرى رحيل رضا الساقي وتضع المغاربة أمام المقارنات

نوّه المتابعون والمحللين بالتدخل الطبي الذي أنقذ حياة اللاعب الدنماركي، كريستيان إيركسين، بعد تعرضه لأزمة قلبية، في لقاء فنلندا، اليوم السبت، برسم الجولة الأولى من كأس أمم أوروبا.

وأشاد كل من عاين واقعة “إيركسين” المرعبة، بالطاقم الطبي والتجهيزات التي تم تسخيرها في مباريات المنافسة، إذ خضع اللاعب لإنعاش كهربائي للقلب، على أرضية الملعب، كما اعتمد على جهاز التنفس، إضافة للجهود المبذولة من الأطباء المتواجدين في المكان.

وإلى جانب السعادة الكبيرة التي خيمت على متابعي كرة القدم العالمية، بشأن تحسن الحالة الصحية للاعب، فإن الواقعة وضعت المغاربة من المتابعين، أمام تصورات ومقارنات تهم التجهيزات المتعلقة بتوفير أطقم طبية ووسائل الإسعاف.

واستدل الرواد المغاربة، بواقعة لاعب نادي الشباب البيضاوي، رضا الساقي، الذي غادر الحياة في لقاء حسنية بنسليمان، في مشهد مشابه لما وحدث لإريكسين، انتهى بوفاة صاحب الـ21 سنة، مقابل حزن زملائه الذي أجمعوا على ضعف التدخل الطبي كان من سببا في عدم إنقاذ حياة الراحل.


زر الذهاب إلى الأعلى