البطولة

جماهير أبدعت لسنوات في مدرج “البيلوز” جزاؤها فريق يُجرعها الخيبات

يعيش أنصار النادي القنيطري، يوما أسودا، جراء النكبة المؤسفة التي تعرضوا لها بسقوط الفريق لقسم الهواة، عكس آمال وانتظارات العودة لقسم الأضواء الذي يبقى المكان الأجدر لأحد أعرق الأندية.

النادي القنيطري المالك لأربع بطولات ولقب كأس العرش، إضافة لمشاركات قارية مشرفة، بات في قسم الهواة بعيدا عن الأضواء التي كانت مسلطة عليه بنتائجه وإنجازاته في القرن الماضي.

وتجرعت جماهير “الكاك” خيبة أمل كبيرة بسقوط الفريق إلى قسم الهواة، الجماهير التي تكتسب احتراما كبيرا بين أقرانهم، لابدعاتهم ومواقفهم التي جعلتهم من بين الأفضل في الساحة الوطنية، فقدت الأمل في فريقها الذي وقفت معه عند الحاجة ولم يكافئها على صمودها معه.

وغادر النادي القنيطري القسم الثاني بعد هزيمته على أرضه بهدف دون رد أمام الاتحاد البيضاوي، مقابل تعادل نادي جمعية سلا بهدف لمثله مع رجاء بني ملال.



زر الذهاب إلى الأعلى