البطولةالجمهور

جماهير “الماكانا” تواصل التصعيد في وجه مكتب الرجاء

واصلت الفصائل المساندة لفريق الرجاء الرياضي “غرين بويز” و”الإيغلز”، تصعيدها فيوجه المكتب المسير للفريق، حيث طالبت بمحاسبة الرؤساء الذين تحملوا المسؤولية خلال السنوات الأخيرة، مع عقد الجمع العام قبل نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال.

وجاء البلاغ الكامل لـ”الكورفا سود” كالآتي:

“قيم وتربية هي تلك التي جادت بها سنين هذا النادي، منذ التأسيس إلى غاية عصر وسائل التواصل: أو مقبرة الضمائر المقموعة الخائفة الخانعة لفكرة ربط مصير الكيان بإسم، لمجرد جهد أو إنجاز عمى أبصارهم عن بحر من المضار التي رافقته، أي رئيس سابق في تاريخ النادي له سلبيات أيضا، وما الفريق بقسم للدروس الخصوصية ليتعلم فيه التسيير، شعاره نسر والمذنب من خُيِّل له النسر بصورة فأر للتجارب، والتجارب أكدت أن القاتل لا يحيي المقتول، لذا فالمحاسبة ضرورية لكل من تقلد منصب الرئيس طيلة السنين الأخيرة، أموال طائلة سُرقت وأخرى كُسبت تحت الطاولة، لماذا ينجو الفاعل في كل مرة؟رؤساء ومكاتب دون المستوى تعاقبوا والسبب واحد، عدم الكفاءة الذي يسود مؤسسة المنخرط، رغم أنه، وللأمانة، مبادرة بعض المنخرطين الذين يشتغلون حاليا على اللائحة تستحق التثمين، إلا أننا نستنكر قبول تحديد موعد الجمع العام بعد النهائي، وكلنا نعلم أن آخر أجل لتقديم اللائحة للاتحاد الإفريقي هو 15 غشت، اللهم إن كانت النية عدم تعويض المغادرين، ولا داعي للخوض في مآرب أخرى لدى السلطة يسعى لها المكتب غير الشرعي في حالة الفوز باللقب.

جمع عام قبل النهائي، ثم الخلاص من الأسماء المألوفة هو مطلبنا، الكورفا ستساند أي مكتب جديد بوجوه جديدة باستراتيجية ذات رؤية بعيدة المدى، بمشروع تقني ورياضي واضح المعالم يحترم هوية الفريق ويعمل على إعادة هيكلة حطام الفريق وليس من مهامنا البحث عن أسماء، كيف للانتدابات مثلا أن تسد مكامن الخلل، وكيف لانتقاء أبناء المدرسة أن يلائم قيمة النادي دون إدارة تقنية ورياضية. المديونية الضخمة تنسف أسطورة “مول الشكارة” فكيف لهذا الأخير أن يرمي بماله هكذا وهو يعلم أنه لن يعود، المنفذ إذن هو ترشيد المصاريف، سئمنا تكرار المكرر، بجلب وعدم التخلص من لاعبين بأجور ضخمة تثقل كاهل الخزينة. نكرر مطلبنا لكافة المنخرطين، نريد جمعا عاما استثنائيا قبل النهائي!”.


زر الذهاب إلى الأعلى