البطولةمنافسات قارية

“الكاف” وتعليق الرحلات الجوية يضعان الرجاء في ورطة

وجد الرجاء نفسه في وضع لا يحسد عليه بعد قرار الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم بتحديد الثاني والعشرين من الشهر الجاري كموعد لإجراء السوبر الإفريقي ضد الأهلي المصري.

ولا يملك الرجاء في الوقت الحالي التركيبة البشرية اللازمة لمواجهة الأهلي المصري فلاعبيه الأجانب دون المستوى في حين حال تعليق الرحلات الجوية في عدم إقدام الفريق على أي تعاقد.

ويملك الرجاء الحق في خمسة أسماء انتدبها في مرحلة الانتقالات الصيفية، لكن خارج تاريخ الكاف لتقييد اللاعبين في القائمة الإفريقية، منهم لاعبين يحظيان بثقة الجمهور والطاقم التقني، ويهم الأمر كل من جمال حركاس وحميد أحداد، في حين تبقى البقية بدون إقناع ولا إجماع من قبل الجمهور الرجاوي ومدرب الفريق، ويتعلق الأمر بالأجانب كوياطي وسامي هيين وجبريل سيلا.

وبات على الفريق تدبير المرحلة القادمة بحكمة بليغة، إذ بات في شبه المؤكد تقييد حركاس وأحداد حتى يتسنى لهما خوض السوبر الإفريقي وتعزيز صفوف الفريق في النهائي المقرر في 22 من الشهر الجاري بقطر، مقابل عقد اجتماع حاسم للحسم في مدى مشاركة كوياطي من عدمه في النهائي.

ويرى الجمهور الرجاوي، أن إضافة كوياطي في القائمة الإفريقية سيضيع على الرجاء مقعدا من المقاعد السبعة الشاغرة، مما يفرض التريث قبل إضافة أي لاعب للقائمة المقبلة على خوض السوبر الإفريقي.


زر الذهاب إلى الأعلى