محترفون

درار يوضح تصريحاته بخصوص “قضية” حمد الله

علق الدولي المغربي نبيل درار، عن الأخبار التي راجت حول حديثه عن قضية عبد الرزاق حمد الله عندما حل ضيفا على أحد الصحفين عبر تقنية “الفيديو المباشر” على “إنستغرام”، حيث نفى أن يكون قد وجه الإتهام أو حمل المسؤولية لهيرفي رونار المدرب السابق “للأسود” ومهدي بنعطية قائد المنتخب المعتزل في مغادرة لاعب نادي النصر لمعسكر المنتخب قبل “كان” مصر 2019.

وأكد درار أن تصريحاته تم تأويلها بشكل مغلوط حيث كتب على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” : “أود العودة للبث المباشر الذي أجريته يوم 14 أبريل،حول مغادرة حمد الله لمعسكر المنتخب، بعض وسائل الإعلام لم تحسن تأويل تصريحي في تلك الليلة”.

و أضاف: “لم تكن لدي أي نية في إتهام المدرب هيرفي رونار، أو عبد الرزاق حمد الله أو قائد المنتخب مهدي بنعطية في هذه القضية، كنا في تلك اللحظة نتناول وجبة الغذاء مجتمعين وبعدها إلتحقنا بغرفنا كالعادة عندما قرر عبد الرزاق المغادرة دون أي كلمة أو وداع، لم أقل في أي لحظة أن تسيير المدرب أو القائد للوضعية كان سيئا كما أشارت الصحافة”.

View this post on Instagram

Je souhaiterai revenir sur le live du 14 avril dans lequel a été discuté le départ de HAMDALLAH lors de la dernière CAN. Certains médias ont repris et mal interprétés mes propos tenus ce soir-là. En effet, j’avais nulle intention d’incriminer qui que ce soit dans cette affaire : ni l’entraîneur Hervé Renard, ni notre capitaine Mehdy Benatia, ni Hamdallah. Nous etions en train de déjeuner tous ensemble comme d’habitude et a la fin du repas on rentre tous dans nos chambres et lui a décidé de quitter le camp sans nous dire un mot ni au revoir tout simplement. A aucun moment j’ai dis qu’il y avait eu une mauvaise gestion de la part du coach et du capitaine comme le mentionne la presse.

A post shared by Nabil Dirar (@dirar_nabil) on


الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق