محترفون

فريق إيطالي يطرد لاعبا مغربيا

ساءت العلاقة بين محمد احتارين وفريقه سامبدوريا الإيطالي، بعدما قرر الأخير الاستغناء عن لاعبه ذي الأصل المغربي.

وكشف سامبدوريا في بلاغ رسمي، أن احتارين لا يدخل ضمن اهتمامات الفريق، بعدما ظهر أن اللاعب غير جاهز بدنيا وتقنيا للدفاع عن الفريق الإيطالي.

في المقابل، أخبر احتارين، محيطه بما فيهم وكيل أعماله الشهير، البرتغالي، رايولا مينو، أنه لن يعود إلى سامبدوريا، بعدما وجد نفسه لاعبا غير مرغوب فيه، في سامبدوريا، بالرغم من اجتهاده في التدريبات.

وفي الضفة الأخرى، يرى مسؤولو سامبدوريا أن احتارين أثبت ما يفيد عدم احترافيته انطلاقا من لياقته البدنية التي لا تؤهله للدفاع عن فريق محترف، زد على ذلك تنقله المستمر إلى موناكو وميلانو، مما يستحيل معه استمراره مع سامبدوريا.

وانتقل احتارين في الميركاتو الصيفي المنصرم، إلى فريق يوفنتوس الإيطالي، قادما من بي إس في آيندهوفن، مقابل مليوني أورو، قبل أن يعيره إلى سامبدوريا، أملا في كسب التنافسية المطلوبة التي تؤهله لحمل قميص الفريق الأول للسيدة العجوز.

ومر احتارين بظروف عصيبة في الآونة الأخيرة، منها سوء العلاقة بينه وبين مسؤولي بي إس في آيندهوفن الهولندي، زد على ذلك وفاة والده، ثم عدم اعتماده كلاعب للمنتخب الهولندي الأول، حيث همش في منتخب “الطواحين”، ليندم ندما شديدا على تفضيله هولندا بدل المغرب، ليلتمس من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، قبوله كلاعب في منتخب أسود الأطلس، لكن الملتمس رفضه الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش.


زر الذهاب إلى الأعلى