بعد استصغار اللاعب المحلي..الكرتي أهدى الانتصار الوحيد لحاليلوزيتش

لوسيت انفو سبور - منصف أيت الصغير

بات الناخب الوطني وحيد حاليلوزيتش الحديث الأبرز في الساحة الرياضية، بداية من النتائج السلبية التي خرج بها من المباريات الأربعة وهو مشرف على قيادة الأسود، إلى تصريحاته المثيرة للجدل حول اللاعبين المحليين ومقارنته بالمحترفين.

ولم تردع الجماهير المغربية نفسها عن الرضوخ لواقع الأسود الحالي مع المدرب البوسني، والنتائج السلبية التي يراكمها، بتحقيق لانتصار واحد أمام النيجر بهدف دون رد من أصل أربع مباريات ودية جرت جميعها بالمغرب، وبعد كل لقاء يطالب الأنصار المغاربة بالصبر واعدا إياهم بمنتخب قوي وبنتائج قوية ستُحقق مستقبلا.

وبالرغم من البداية الصعبة لم تبد الجماهير اعتراضا واستياء كبيرين على مدرب الجزائر السابق، إذ ظلت حريصة على ضرورة تمكينه بفرصته الكاملة، إلا أن تصريحه الأخير أثار مخاوف الجماهير التي سئمت الإخفاقات ولامست بوادر أزمة قد تخفي الأمل الذي كانوا يبصرونه.

وكانت تصريحات وحيد تبخيسا وتصغيرا للاعبين المحليين بعدما قارن نجم بروسيا دورتموند أشرف حكيمي بجميع لاعبي البطولة، بقوله، “إذا قارنا بين حكيمي ولاعبي البطولة، سنجد أن حكيمي يلعب كرة القدم فيما يلعب المحليون رياضة أخرى”، الأمر الذي أثار غضب واستياء جميع نجوم البطولة بداية من لاعب الوداد الرياضي صلاح الدين السعيدي الذي كتب على حسابه الرسمي، “لا لاضطهاد اللاعب المحلي”.

والغريب أن تناقضا كبيرا ظهر بيه حاليلوزيتش بين ودية النيجر التي جرت بملعب مراكش الكبير وتصريحه الأخير بشأن لاعب الدوري المغربي، المباراة الوحيدة التي انتصر فيها، كانت أمام النيجر وبتوقيع نجم الوداد، وليد الكرتي، ليخرج ويبدي إعجابه بإمكانيات اللاعب ومؤهلاته، إلا أن كل الثناء بات تبخيسا واحتقارا.

المباريات القادمة ستظهر توجه الناخب الوطني، ونظرته الحقيقية للاعبي البطولة الوطنية، والجماهير المغربية لن تتقبل أي إقصاء لنجوم الدوري المغربي، وهم على علم بأن من سبقوه من مدربين غضوا أبصارهم عن نجوم الدوري المغربي لم يحققوا شيئا وغادروا المنتخب الوطني من الباب الصغير.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

المنتخب الوطني يخوض آخر حصة تدريبية له قبل مواجهة بوروندي

المنتخب الوطني يخوض آخر حصة تدريبية له قبل مواجهة بوروندي