الأسودكأس أفريقيامنافسات قارية

الـ”كاف” والـ”فيفا” يضعان لاعبان مغربيان في ورطة

وضعت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، لاعبان مغربيان في ورطة بسبب تاريخ كأس العالم للأندية.

وقرر “فيفا” اعتماد تاريخ الثالث إلى الثاني عشر من شهر فبراير من العام المقبل، موعدا لنهائيات كأس العالم للأندية.

وقبل هذا التاريخ، اختارت الكونفدرالية الإفريقية تاريخ التاسع من شهر يناير إلى السادس من شهر فبراير موعدا لإجراء كأس أمم إفريقيا.

ووفقا للمعطيات السالفة، فإن بدر بانون وحكيم زياش في ورطة في حال وجهت لهما الدعوة للمشاركة مع المنتتخب الوطني في بطولة إفريقيا للأمم.

ولا توجه الدعوة للاعبين في الوقت الحالي لتمثيل المنتخب الوطني الأول، لكن الأمور قد تتغير في الأسابيع القليلة المقبلة، في حال حصل صلح بين زياش والناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، أو وفاء الأخير بوعده مع بدر بانون بمنحة فرصة تمثيل أسود الأطلس مستقبلا، قبل الحسم في القائمة النهائية للمنتخب الوطني المقبل على خوض بطولة إفريقيا للأمم الكاميرون 2022.

ووفقا لتاريخ كأس العالم الأندية الجديد بالإمارات العربية المتحدة، فإن “فيفا” وضعت عددا من المنتخبات الإفريقية في ورطة، كالسنغال والمغرب ومصر وتونس.

ويضم تشيلسي لاعبين مقبلين على خوض بطولة إفريقيا للأمم وهما زياش والحارس السنغالي إدوارد ميندي في حين يضم المنتخب المصري عددا من لاعبي الأهلي المقبلين على المشاركة كذلك في كأس العالم للاندية. بل إن فريق الأهلي بنفسه له لاعب دولي تونسي.

ويبدو أن “فيفا” على علم تام بعدم قدرة رباعي المغرب وتونس ومصر والسنغال من بلوغ نهائي كأس أمم إفريقيا مما دفعه إلى اختيار ذلك التاريخ الملغوم.


زر الذهاب إلى الأعلى