الأسود

غيابات في تداريب المنتخب المغربي تنتظر تفسيرا من خليلوزيتش

شكلت بعض الغيابات في تداريب المنتخب الوطني المغربي، جدلا لدى المتابعين، في ظل عدم وجود أي تبرير ينهي التساؤلات، خاصة وأن خطر فيروس “كورونا” يداهم جميع المشاركين في كأس أمم إفريقيا.

وأجعت تقارير صحافية على أن تداريب المنتخب المغرب، عرفت غياب بعض العناصر، كأيوب الكعبي، منير الحدادي وريان مايي، ما يثير التساؤلات حول سبب الغياب، والتي ينتظر أن يجيب عنها الناخب الوطني، وحيد خليلوزيتش، في الندوة الصحافية الخاصة بالمباراة.

وتعاني المنتخبات المشاركة في أمم إفريقيا من فيروس “كورونا” الذي صيب اللاعبين ويقلص الخيارات لدى اللاعبين، ما يجعله الخصم الأول الذي يواجه المنافسين قبل الخوض في المباريات.

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، قد أكد على أن أي منتخب لا يتوفر على 11 لاعبا سليما كأقل تقدير، سيعتبر منهزما بهدفين دون رد، محملا بذلك الإصابات للمنتخبات المشاركة.



زر الذهاب إلى الأعلى