ضربة موجعة لمدرب هولندا بعد إصابة نجمي المنتخب

لوسيت انفو سبور - ياسر ديدي

وكالات

مني رونالد كومان مدرب المنتخب الهولندي، بضربة مزدوجة بعد أن تعرض ثنائي الهجوم ممفيس ديباي ودونيل مالين لإصابتين خطيرتين في الركبة، يوم الأحد، ما يثير الشكوك بشأن تحضيرات المنتخب الوطني لبطولة أوروبا 2020 لكرة القدم.

وأصيب ديباي بقطع في الرباط الصليبي الأمامي للركبة اليسرى، خلال مشاركته مع ناديه أولمبيك ليون في دوري الدرجة الأولى الفرنسي، وقد يغيب لستة أشهر ما يعني أنه من المحتمل أن يغيب عن بطولة أوروبا المقررة في يونيو من العام القادم.

وكان ديباي من أبرز اللاعبين الذين اعتمد عليهم كومان منذ توليه مسؤولية المنتخب، حيث سجل ستة أهداف لتتأهل هولندا إلى بطولة أوروبا بصفتها صاحبة المركز الثاني في مجموعتها خلف ألمانيا.

وتوقعت وسائل إعلام هولندية اليوم الثلاثاء غياب مالين، الذي كان ينظر إليه على أنه بديل محتمل لديباي، عن المنافسات لأربعة أشهر بعد أن تعرض اللاعب البالغ من العمر 20 عاما لإصابة في الركبة خلال مشاركته مع فريقه أيندهوفن أمام فينورد.

وقال كومان لوسائل إعلام هولندية ”يوم الأحد كان عصيبا“.

وتابع ”ممفيس قدم أداء رائعا خلال العامين الأخيرين خاصة مع منتخب هولندا وهو لاعب مهم جدا للفريق.

”إنها ضربة كبيرة له ولمنتخب هولندا أيضا. إصابة الرباط الصليبي تستلزم عدة أشهر من عمليات إعادة التأهيل. يتعافى البعض بشكل أسرع من الآخرين لكن يجب أن تخضع لبرنامج إعادة تأهيل قبل العودة إلى التدريبات وخوض مباريات.

”يستغرق هذا الأمر وقتا ولذا قد تكون المشاركة في بطولة أوروبا صعبة جدا“.

وقال كومان إن انتكاسة يوم الأحد، تجعل من الصعوبة بمكان على أي مدرب للمنتخب الوطني التخطيط بصورة مبكرة جدا.

وأضاف ”أثبت يوم الأحد أنك لا تستطيع التعويل على أي شيء. دعونا نأمل في عدم حدوث إصابات جديدة، في ماي سنقف على التشكيلة الفعلية“.

وستلعب هولندا مع النمسا وأوكرانيا وأحد المتأهلين من الملحق في بطولة أوروبا 2020 وستخوض كل مبارياتها الثلاث بالمجموعة الثالثة في أمستردام.

 

Facebook Comments

إقرأ أيضا

10 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الدوري الإيطالي

10 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الدوري الإيطالي