أخبار دولية

ليفاندوفسكي في مواجهة فيرنر.. من يحسم لقب هداف البوندسليغا؟

منافسة شرسة بين عملاقي بايرن ميونيخ ولايبزيغ. لا يتوقف تيمو فيرنر أبداً عن مطارة روبرت ليفاندوفسكي آملاً في تخطيه والفوز بلقب هداف الدوري الألماني لموسم 2019/20. وتحليل بعض الأرقام يوضح مدى جدية المنافسة بين النجمين.

بدأ الصراع بين ماكينتي الأهداف بالفعل خلال الجولة الأولى من الدوي الألماني. فكلا الهدافين روبرت ليفاندوفسكي نجم بايرن ميونيخ وتيمو فيرنر نجم لايبزيغ أحرزا أهدافاً بالجملة في مرمى الفرق المنافسة لنادييهما.

وصحيح أن النجم البولندي هو صاحب المركز الأول كأفضل هداف في مرحلة الذهاب بالدوري هذا الموسم، لكن منافسه الألماني لم يبتعد عنه كثيراً حيث واصل مطاردته. إذن أي من هذين الهدافين المذهلين هو أفضل مهاجم؟ ومن منهما سينهي الموسم متصدراً قائمة الهدافين؟

كانت هذه هي المرة الأولى في تاريخ البوندسليغا، التي يسجل فيها لاعبان 18 هدفًا على الأقل في 16 مباراة. فقد سجل ليفاندوفسكي 19 هدفا في 17 مباراة خاضها بمعدل 1.12 هدف في المباراة الواحدة، أما فيرنر فقد سجل 18 هدفاً في 17 مباراة أيضا بمعدل 1.06 هدفاً في المباراة الواحدة. ويسعى كلا اللاعبين لإحراز أكثر من هدف في كل مباراة يشاركان فيها، وليس مجرد هدف واحد فقط في كل مباراة، بحسب ما ذكر موقع “بوندسليغا” الألماني.

وقال هانسي فليك المدرب المؤقت للبايرن إن ليفاندوفسكي يجب أن يعود لصفوف الفريق في الوقت المناسب “حيث سيخضع لعملية جراحية ستؤدي إلى غيابه من 10 إلى 14 يوماً، ولا نريد إضاعة الوقت”، خاصة أن الفريق لديه معسكر تدريبي في قطر من 4 إلى 10 يناير المقبل.

هذا الاستغلال التام لمهارات ليفاندوفسكي هو ما جعله يتقدم للمركز الثالث على قائمة الهدافين في تاريخ البوندسليغا، مسجلاً 221 هدفاً ولايسبقه في ذلك إلا كلاوس فيشر (268) وغيرد مولر (365).

وفي حين نجح ليفاندوفسكي في سرقة الأضواء بتحطيمه للأرقام القياسية، لم يتوقف فيرنر أبداً عن مطاردته. وعلى الرغم من كل الحديث الذي يدور حول احتمال تحطيم ليفاندوفسكي لرقم مولر القياسي في عدد الأهداف المسجلة في موسم واحد منذ فترة طويلة (40 هدفاً في في موسم 1971/1972 )، يجب الاعتراف أيضاً بأن فيرنر يواصل المنافسة.

ويبدو أن تعيين يوليان ناغلسمان مدربا لفريق لايبزيغ هذا الصيف كان أحد أسباب ملاحقة فيرنر اللصيقة لليفاندوفسكي. ويعتقد فيرنر أنه أصبح “أكثر حرية في الحركة مع ناغلسمان” ، في حين أن مدربه لايزال واثقاً تماماً من أن اللاعب لا يزال لديه الكثير ليقدمه.

وقال النجم البولندي البالغ من العمر 31 عامًا: “أنا متأكد نسبيًا من أن تيمو سيقدم المزيد وسيصبح أكثر خطورة”. وبالنظر إلى أن معدل تسجيل فيرنر للأهداف أقل قليلا من ليفاندوفسكي، فإن كلا اللاعبين يشكلان خطورة شديدة على موقف باقي الفرق في الدوري الألماني.

يسجل تيمو فيرنر حالياً هدفا كل 79.1 دقيقة مقارنة بـهدف في كل 79 لروبرت ليفاندوفسكي. وبينما يشارك فيرنر، مهاجم شتوتغارت السابق، في إحراز هدف كل 59.4 دقيقة ويرجع الفضل في ذلك إلى 6 تمريرات حاسمة (أسيست) قام بها، يشارك ليفاندوفسكي في إحراز هدف كل 75 دقيقة، فتمريراته الحاسمة حتى الآن اثنتان فقط.

وبتحليل المزيد من الأرقام، يتضح مدى صمود فيرنر في مواجهة ليفاندوفسكي. فمثلاً بدراسة معدل تحويل التصويبة إلى هدف نجد أن معدل فيرنر في التسجيل هو هدف من كل 4 تسديدات، أما ليفاندوفسكي فيسجل هدفاً من 4.1 تسديدة.

فيرنر: متى ستوقف ليفاندوفسكي عن التسجيل؟

ومن الملاحظ تماماً التحسن الملحوظ في أداء فيرنر فقد نجح في إحراز أول هاتريك في مسيرته عندما فاز فريقه على بوروسيا مونشنغلادباخ، ليرفع رصيده بعدها من الأهداف التي سجلها أو ساعد زملاءه في تسجيلها وخصوصاً في مباراة لايبزيغ أمام ماينز. ليس ذلك فحسب، بل أصبح فيرنر ثالث أصغر لاعب في تاريخ الدوري الألماني يسجل 75 هدفا في البطولة بعد غيرد مولر وديتر مولر.

لكن حتى مع هذا الموسم الرائع لفيرنر، فإن الرجل في قرارة نفسه يدرك بوضوح أن ليفاندوفسكي لا يزال هو الملك. وقال فيرنر مازحا في نونبر الماضي: “لا يمكنك التسجيل في جميع المباريات، إلا إذا كان اسمك هو روبرت ليفاندوفسكي”، وأضاف: “عندما سجلت هدفين في برلين، سجل هو هدفين في دورتموند وتساءلت متى سيتوقف. إنه حاليا من نفس فئة رونالدو وميسي”.

في الوقت الحالي، لا يظهر ليفاندوفسكي أي إشارة لإمكانية تخليه عن الفوز بالمركز الأول، وستؤدي المنافسة الشرسة من جانب فيرنر إلى دفع ليفاندوفسكي العنيد لتقديم المزيد.

ويتفوق ليفاندوفسكي على فيرنر حاليا، ولكن إلى متى يمكن أن يستمر ذلك؟ يصعب على أي شخص التكهن بالأمر، والنتيجة ستكون معركة طويلة بين النجمين، لكن الأكيد في الأمر أن معاناة خطوط دفاع الفرق، التي تواجه بايرن ميونيخ و لايبزيغ ستستمر كثيراً.


زر الذهاب إلى الأعلى