أخبار دولية

الكوارث الجوية.. أشهر حوادث الطيران التي حصدت أرواح الرياضيين وبددت أحلامهم

الأقدار تأبى روتين النهايات السعيدة في كل مرة تأتي لتذكرك بقواعدها السامية، أن الحزن والسعادة وجهان لعملة واحدة، والنهايات التعيسة مصير لا مهرب منه، فالنصف الحالك من الحياة أشد تأثيرا وفتكا لكل من ظن أن السعادة أبدية ومصادرها دائمة، كما هو الحال في الرياضة، على عالمها الخاص الغني بالمشاعر الجياشة، تشهد لأحداث مؤسفة تدب الألم لدى العشاق الذين عاصروا نجوما وأساطير غادروا الحياة بحبكة حزينة فجائية.

أسماء وحدتها النهايات السيئة والأحداث المؤسفة التي أنهت حياتهم لتترك العالم أمام وقع الصدمة، قاسمها المشترك حوادث الطيران التي حصدت الأرواح وبددت الأحلام.

طائرة زامبيا.. رحلة السنغال التي تحولت لنكسة 1993

كان المنتخب الزامبي من ضحايا حوادث الطائرات التي خلفت حزنا كبيرا لدى العالم، والتي تسببت في موت جميع طاقم ولاعبي المنتخب والبالغ عددهم خمس 25 شخصا.

في الـ27 من أبريل 1993 تحطمت طائرة من طراز DHC-5 بعد مدة قصيرة من إبلاغها، منطلقة من ليبروفيل الغابون، إلى العاصمة السنغالية دكار لخوض تصفيات كأس العالم 1994، لتنتهي حياة جميع من كان على متن الطائرة التي سقطت في البحر.

وأفضى التحقيق إلى أن النيران كانت قد اشتعلت إحدى محركات الطائرة، وقائد الطائرة عن طريق الخطأ، قام بإطفاء المحرك السليم بدلا من إطفاء المحرك المشتعل.

وكان ينتظر أن تنسحب زامبيا من التصفيات بسبب الفاجعة، إلا أن لاعب زامبيا الذي لم يرافقهم حينها، قرر تكوين فريق من اللاعبين غير المتمرسين، إلا أنهم لم ينجحوا في التأهل إلى المونديال.

طائرة تشابيكوينسي.. حلم انتهى بفاجعة

تعد الفاجعة الأسوء في الرياضة العالمية والتي تسببت في وفاة 71 شخصا من أصل 77 كانوا على متن طائرة “بريتش ايروسبيس” التابعة لخطوط طيران لاميا الجوية في الرحلة 2933.

سقطت الطائرة التي كانت تضم فريق تشابيكوينسي البرازيلي وصحافيين وطاقم الطائرة المكون من تسعة أشخاص في مدينة لايون الكولومبيا، كونها كانت قادمة من مدينة سانتا كروز دي لاسييرا في بوليفيا ومتوجهة إلى مطار كوردوفا في مدينة ميديلين الكولومبية، على هامش مشاركة الفريق في نهائيات “كوبا سود أمريكانا”.

تسببت الحادثة في وفاة 71 شخص فيما نجا 6 أفراد فقط وهم: (ألان روستشيل مدافع تشابيكوينسي- جاكسون فولمان حارس مرمى تشابيكوينسي- نيتو لاعب تشابيكوينسي- رفاييل هينزل صحافي- إكسمينا سواريز مضيفة طيران- أروين توميري فني الطائر).

وخلصت التحقيقات إلى أن سقوط الطائرة كان بسبب نفاد الوقود منها، ليتم تحميل المسؤولية لقائد الطائرة والشركة التي تملكها وتسيرها وسلطات السيطرة الجوية في بوليفيا، بسبب التقاعس وعدم تحمل المسؤولية.

إميليانو سالا.. نهاية قبل الأوان

في الـ22 من شهر يناير 2019 كان المهاجم الأرجنتيني إمليانو سالا في طريق إلى كارديف الوليزية قادما من فرنسا من أجل التوقيع لنادي كارديف سيتي، سالا حينها كان يسعى إلى كتابة صفحة جديدة في مسريته ولكن الأقدار دونت له حينها اليوم الأخير في حياته.

ورد أن طائرة من طراز N264DB والتي كان على متنها سالا، فقدت بعدما اختفت عن الرادار عند اقترابها من جزيرة ألديرني، جرى البحث عن الطائرة الفقودة التي تأكد أنها سقطت المانش، في الـ26 من يناير جرى العثور على حطام الطائرة وكذا جثة بداخلها والتي تأكد أنها تعود لسالا، وراح ضحية الحادثة الأخير وقائد الطائرة ديفيد إيبوتسون.

اندثار أسطورة غراندي تورينو 1949

تحطمت طائرة كانت تقل فريق تورنو الإيطالي، شهر ماي من سنة 1949، في مناطق جبلية بالقرب من مدينة تورنو، أسفر الحادث عن وفاة جل لاعبي الفريق في حصيلة بلغت 31 شخصا، حينها كان الفريق يعد من بين الأبرز في الكرة الإيطالية والأوروبي، كما أنه توج بطلا للكالتشيو 5 مرات متتالية.

كوبي براينت.. رحيل أسطورة

اهتز العالم يوم الأحد 26 يناير الماضي، على وقع خبر وفاة أسطورة كرة السلة، الأمريكي كوبي براينت وابنته جيانا ذات 13 عاما، جراء حادث تحط مروحية كان على متنها رفقة ابنته و7 آخرين، إذ كانت الهيلكوبتر في طريقها إلى كالاباساس في جنوب ولاية كاليفورنيا قبل أن ترتطم بتلة لتسقط وتنفجر دون أن يتمكن أي أحد من النجاة.

وأثار الحادث حزن العالم، بعدما أقدم عدد من النجوم البارزين في شتى المجالات إلى نشر صور الراحل وابنته، مبديين أسفهم على النهاية الحزينة التي ختمت حياة نجم حقق الكثير في لعبة أصحاب القامات الفارعة.

وأسفرت التحقيقات الأولية التي ما زالت متواصلة لحد اللحظة على أن سوء الحالة الجوية حينها كان سببا في وقوع الفاجعة، خاصة وأن المنطقة كانت تشهد ضبابا كثيفا، يصعب فيه الطيران.

كارثة مانشستر يونايتد سنة 1958

وقعت حادثة تحطم طائرة سنة 1958 تسببت في وفاة 8 لاعبين من مانشستر يونايتد الانجليزي إلى جانب 15 آخرين، وذلك إقلاع الطائرة بينما كان الفريق عائدا من العاصمة اليوغسلافية بلغراد بعد مواجهة ريد ستار.

وحسب التحقيقات فإنه قائد الطائرة حاول الإقلاع، إلا أن الطائرة اصطدمت بالسياج المحيط بالمطار قبل أن تصطدم بأحد المنازل المجاورة.

 


زر الذهاب إلى الأعلى