دولي جزائري يضع إدارة ليون في موقف محرج

لوسيت انفو سبور - lesiteinfocom

وكالات

تعيش إدارة نادي ليون الفرنسي المتعثر في الدوري المحلي لكرة القدم، حالة من الإحراج بعد ما استحضر الإعلام صفقتين فرط فيهما النادي خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية.

وذكر موقع “onzemondial” أن إدارة ليون، رفضت صيف العام الماضي التعاقد مع النجم الجزائري إسماعيل بن ناصر من إيمبولي الإيطالي، والألماني سامي خضيرة من يوفنتوس، وفضلت ضم لاعب الوسط البرازيلي تياغو مينديز، مقابل 22 مليون يورو دون احتساب المكافآت.

وأكد ذات المصدر، أن مسؤولي الفريق الفرنسي، وضعوا أنفسهم في موقف لا يحسدون عليه، لأن مينديز لم يتمكن لحدود الساعة من تقديم ما كان منتظرا منه، فيما يبدع ابن ناصر الذي كان متاحا بـ15 مليون يورو فقط، مع ميلان منذ انضمامه إليه في الميركاتو الصيفي الماضي.

وينطبق لأمر ذاته على خضيرة، فعلى الرغم من قلة مشاركاته هذا الموسم مع يوفنتوس، لكنه على الأقل كان سينضم لليون بمبلغ أقل مما صرفه الفريق للتعاقد مع البرازيلي.

ويحتل ليون حاليا المركز الـ11 في جدول ترتيب الدوري الفرنسي، ويتخلف بفارق 28 نقطة عن المتصدر وحامل اللقب باريس سان جيرمان.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

الدوري الفرنسي.. إجراء المباريات بدون جمهور إلى غاية 15 أبريل المقبل

الدوري الفرنسي.. إجراء المباريات بدون جمهور إلى غاية 15 أبريل المقبل