أخبار دولية

دولي مغربي سابق يكشف موقفه من عنصرية الملاعب في ألمانيا

يتابع الدولي المغربي السابق رشيد العزوزي بقلق بالغ ما تشهده بعض الملاعب الألمانية من حالات العنصرية. العزوزي كشف في تصريحات صحفية عن تجربته الشخصية مع العنصرية وموقفه مما حصل في لقاء بايرن ميونيخ وهوفنهايم.

أكد رشيد العزوزي، نجم المنتخب المغربي السابق والمدير التنفيذي الحالي لنادي غرويتر فورت الألماني، أن التفوه بعبارات التمييز والعنصرية أصبحت أكثر انتشارا في ألمانيا، حسبما تابع في السنوات الأخيرة.

وكشف العزوزي (49 عاماً) في مقابلة مع صحيفة “نورنبيرغر ناخريشتن” الألمانية أنه كان يعاني من العنصرية في الملاعب عندما كان يحمل ألوان العديد من الأندية الألمانية خلال مسيرته الكروية. وقال النجم السابق للمنتخب المغربي “هنا في فورت، عندما كنت لاعبا، تعرضت للإهانة من قبل بعض المشجعين الذين نعتوني بوصف راعي الإبل. حينها أحجمت عن الذهاب صوب المدرجات لتحية المشجعين لمدة عام كامل”.

وتابع العزوزي “العنصرية تلاحقني حياتي كلها. فحتى في السفر غالبا ما تكون ذلك الشخص الذي يتم إخضاعه بالصدفة للتفتيش أكثر من غيره”. وأبدى المدير التنفيذي لنادي غرويتر فورت الألماني، أحد أندية دوري الدرجة الثانية، تخوفه من الصعود الذي يعرفه اليمين المتطرف في أوروبا بشكل عام، مؤكدا أن ذلك يدعو لكثير من القلق.

وكان للعزوزي رأي وضح أيضاً فيما يخص النقاش الدائر حول الانزلاقات التي شهدتها مباراة بايرن ميونيخ وهوفنهايمالتي توقفت أكثر من مرة بسبب قيام جماهير النادي البافاري برفع لافتات مسيئة لرجل الأعمال ديتمار هوب الذي يدعم نادي هوفنهايم ماديا.

وقال الدولي المغربي السابق “كما حصل في هوفنهايم، كنت أتمنى أن يتم التصرف بنفس الصرامة في شالكه عندما تعرض لاعب هيرتا برلين جوردان توروناريغا لإهانان عنصرية”. وتابع العزوزي، الذي شارك في مونديال فرنسا رفقة المنتخب المغربي، “من غير المقبول أن يتم التوقف عن اللعب عندما يتعلق الأمر بإهانة رجل أبيض ثري، فيما لا يحصل ذلك عندما يتعلق الأمر بلاعب من ذوي البشرة السوداء”.


الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق