أخبار دولية

إيموبيلي.. من الفشل مع دورتموند إلى عرش هدافي أوروبا

قبل سنوات، أخفق المهاجم الإيطالي إيموبيلي في أول تجربة احترافية له مع دورتموند الألماني. يومها أثار العديد من الانتقادات بسبب تصريحات حول ألمانيا. إيموبيلي توج ملكا على عرش الهدافين في إيطاليا وأوروبا، فكيف تم له ذلك؟.

توج تشيرو إيموبيلي هدافا للدوري الإيطالي في الموسم الحالي الذي تختتم فعالياته اليوم الأحد، وأثبت أنه ماكينة أهداف لا تهدأ، حيث أحرز 36 هدفا ليصبح أكثر لاعب إيطالي يسجل أهدافا في موسم واحد.

كما عادل إيموبيلي الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في المسابقة خلال موسم واحد وهو الرقم الذي حققه الأرجنتيني غونزالو هيغواين قبل أربعة أعوام. وكان هذا كافيا ليحرز إيموبيلي جائزة الحذاء الذهبي لأفضل هداف في القارة الأوروبية هذا الموسم متفوقا على العديد من الهدافين البارزين في مختلف بطولات الدوري بالقارة.

وهذه هي المرة الأولى التي يجلس فيها إيموبيلي على عرش هدافي القارة ليكون هذا أبرز إنجاز في مسيرته الكروية حتى الآن.

وولد إيموبيلي (30 عاما) في توري أنونزياتا في نابولي. وجاء الهدف الأخير للاعب في الدوري الإيطالي هذا الموسم أمام فريق نابولي بالذات، وذلك خلال الهزيمة 1 / 3 أمام نابولي أمس السبت في المرحلة الأخيرة من المسابقة.

واحتفل لاتسيو بمهاجمه المتألق من خلال كلمة “الملك” بحروف ذهبية على موقع “إنستغرام” للتواصل الاجتماعي عبر الإنترنت. ووجه اللاعب الشكر إلى المشجعين وزملائه بالفريق وأفراد عائلته قائلا على إنستغرام: “أحببت هذه الرياضة منذ طفولتي. وعلى وجه التحديد، عشقي وحماسي لكرة القدم هو ما جعلني أغامر أكثر وأكثر في أحلامي وأؤمن بها”.

ومع تسجيله الهدف الوحيد لفريقه في مباراة الأمس، وذلك في الدقيقة 22 من المباراة، ضمن إيموبيلي معادلة الرقم القياسي المسجل باسم هيغواين.

وكان إيموبيلي اجتاز رصيد البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونخ الألماني في قائمة أفضل هدافي الدوريات الأوروبية هذا الموسم وذلك قبل مباريات المرحلة الأخيرة من الدوري الإيطالي حيث اقتصر رصيد ليفاندوفسكي في الدوري الألماني (بوندسليغا) خلال الموسم الماضي على 34 هدفا فقط.

وأصبح المركز الثالث بقائمة أفضل الهدافين في أوروبا هذا الموسم من نصيب البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي سجل 31 هدفا ليوفنتوس الإيطالي ويليه تيمو فيرنر الذي سجل 28 هدفا للايبزيغ الألماني قبل رحيله إلى تشيلسي الإنجليزي هذا الصيف.

ووصفت وسائل الإعلام الإيطالية هذا الموسم المميز لإيموبيلي بـ “التاريخي”. واضطرت إيطاليا العاشقة لكرة القدم إلى الانتظار لأكثر من عقد كامل حتى يحرز لاعب إيطالي جائزة الحذاء الذهبي. وسبق للاعبين إيطاليين فقط التتويج بالجائزة في الماضي وهما فرانشيسكو توتي مهاجم وأيقونة روما في موسم 2006 / 2007 ولوكا توني قبله بموسم واحد.

وأشارت صحيفة “لاغازيتا ديللو سبورت” الإيطالية الرياضية إلى أن إيموبيلي تفوق في سباق الحذاء الذهبي على لاعبين مثل ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو وإيرلنغ هالاند.

الفشل في دورتموند

وقبل سنوات، كانت مسيرة إيموبيلي الكروية على وشك السير في اتجاه آخر بعيدا عن طريق الإنجازات والألقاب، حيث فشل اللاعب في تحقيق التوقعات والآمال الملقاة على عاتقه. وثار جدل كبير بشأن أسباب هذا الإخفاق في رحلة احترافه في ألمانيا.

وانتقل إيموبيلي إلى دورتموند في منتصف عام 2014 وتدرب تحت قيادة المدرب يورغن كلوب، ولكنه لم يسطع مع الفريق ولم يتأقلم مع طبيعة ألمانيا. ووسط معاناته في هذه التجربة الاحترافية، فاجأ إيموبيلي الجميع بتصريح مثير للجدل خلال مقابلة مع صحيفة إيطالية في مطلع عام 2015 حيث أشار إلى أن الألمان يتسمون بالبرود.

ورغم اعتذار إيموبيلي بعد ذلك عن هذه التصريحات، لم يستطع اللاعب تثبيت أقدامه في ألمانيا حيث أعير في صيف 2015 إلى أشبيلية الإسباني ثم إلى تورينو الإيطالي مطلع عام 2016. وفي منتصف 2016، انتقل اللاعب إلى لاتسيو الإيطالي ليسطع في صفوفه حتى الوقت الحالي علما بأن عقده الحالي مع الفريق يمتد حتى نهاية موسم 2022 / 2023.


زر الذهاب إلى الأعلى