أخبار دولية

المواجهة تتجدد بين ليفاندوفسكي وهالاند

سيكون عشاق منافسات الدوري الألماني، على موعد مع لقاء قمة منافسات المرحلة السابعة، لن تجمع فقط بين أقوى فريقي البوندسليغا وإنما بين مهاجمين من أبرز المهاجمين حاليا على الأوروبية.

وتتجدد غدا السبت، المواجهة المباشرة بين القنّاص البولندي روبرت ليفاندوفسكي والمهاجم النروجي الفتّاك الشاب إرلينغ هالاند، عندما يلتقي بايرن ميونيخ حامل اللقب في المواسم الثمانية الأخيرة مع مضيفه بوروسيا دورتموند في مباراة القمة للمرحلة السابعة من الدوري الألماني لكرة القدم.

يدخل الفريقان إلى ملعب “سيغنال ايدونا بارك” الذي سيفتقد مرة أخرى لصخب المشجعين لا سيما في “الحائط الأصفر” بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا، وفي رصيد كل منهما 15 نقطة، إلا أن بايرن متصدر بفارق الأهداف عن غريمه.

وفاز البافاري بطل أوروبا باللقاءات الثلاثة الأخيرة التي جمعت بينهما، الا أن دورتموند خرج فائزًا في اثنتين من المباريات الثلاث الأخيرة على أرضه ضد العملاق البافاري.

الخبرة تواجه الشباب

وفيما يتصدر الدولي البولندي (32 عاما) ترتيب الهدّافين في البوندسليغا هذا الموسم مع 10 أهداف من خمس مباريات خاضها، أحرز هالاند نصف هذا العدد (خمسة أهداف) من خمس مباريات أيضا.

يذكر أن هالاند (20 عاما) وليفاندوفسكي (32 عاما) لم يلعبا في المرحلة السابقة من الدوري، في خطوة أراد منها المدربان هانزي فليك والسويسري لوسيان فافر منح قسط من الراحة للمهاجمين استعدادا لمباراة قد تحسم صدارة الدوري في النصف الأول من البوندسليغا.

ويمر الاثنان معا من مرحلة جيّدة للغاية، إذ أحرز المهاجم البافاري المتوج كأفضل لاعب في أوروبا في موسم 2020، ركلة جزاء ورأسية رائعة ساهم بها في الفوز على سالزبورغ النمساوي فريق هالاند السابق (6-2).

فيما سجل الدولي النروجي هدفين لدورتموند بثلاثية نظيفة على كلوب بروج البلجيكي ليصبح أول لاعب يسجل 14 هدفًا في مبارياته الـ11 الأولى في دوري الأبطال (مع سالزبورغ ودورتموند الذي انتقل اليه في كانون الثاني/يناير من هذا العام).

لكن على مستوى الأرقام، رصدت وكالة فرانس برس تقدما لليفاندوفسكي الذي يسجل هدفًا كل 37 دقيقة أي بمعدل هدفين في المباراة الواحدة، بينما يبلغ معدل هالاند هدفًا كل 77 دقيقة.

المطارد التقليدي

ومرة أخرى، يتولى دورتموند مهمة مطاردة بايرن الذي سجل 44 هدفًا في 12 مباراة فقط في جميع المسابقات هذا الموسم.

رهان المدرب فافر يتمثل في خط الدفاع القوي الذي استقبل هدفين فقط منذ انطلاق الموسم. وبعد أن عاد الى اللعب بسلسلة خلفية من أربعة مدافعين بدلا من ثلاثة، لم تستقبل شباك دورتموند أي هدف في المباريات الأربع الاخيرة.

هذا التغيير لقي استحسانا لدى عناصر فريق دورتموند، كما جاء على لسان السويسري مانويل أكانجي قلب الدفاع الذي صرّح قائلا: “نشعر براحة تامة في طريقة اللعب الجديدة. ندرك أنه بإمكاننا الفوز أمام بايرن على أرضنا. لقد أظهرنا ذلك في مناسبات عدة”.


زر الذهاب إلى الأعلى