أخبار دولية

“السيدة العظيمة” التي ينصت إليها كل من في بايرن ميونيخ

نشاهدها خلال المباريات ببدلة أنيقة وهي تتحرك بحزم تجلس على مقاعد البدلاء، تراقب لاعبي “فريقها” لحظة بلحظة. بعد انتهاء المباريات لا تذهب إلى المنزل إلا بعد وصول كل اللاعبين إلى منازلهم. من هي كاتلين كروغر؟

خلف نجاح بايرن ميونيخ يقف كثيرون، من إدارة النادي والمدرب ولاعبين ومساعدين فنيين. القائمة تطول، لكن سيدة واحدة تجمع شمل الفريق البافاري، يقول عنها الكابتن مانويل نوير :”برأيي، إنها تقوم بعمل رائع، وبالنسبة لنا لا يمكن الاستغناء عنها”.

كاتلين كروغر مديرة الفريق البافاري والمسؤولة عن تنظيم كل ما يحتاجه اللاعبون والفريق، وهي الوحيدة من خارج تشكيلة الفريق التي تشارك ضمن مجموعة الواتساب الخاصة بالفريق البافاري.

بدايتها مع الرياضة كانت في لعب كرة القدم، لعبت في بايرن ميونيخ، وبعد اعتزالها جاء بها رئيس النادي السابق أولي هونيس عام 2009 إلى الفريق كمساعد للمدير الرياضي السابق كريستيان نيرلنغر، سألها هونيس حينها إن كانت تتخيل العمل مع المدير نيرلنغر. عملت لمدة 3 أشهر في سبيل الاختبار وبقيت حتى تم ترقيتها مديرا للفريق في عام 2012 بعد مغادرة نيرلنغر ومجيء ماتياس زومر مديرا رياضيا للفريق. فهي مسؤولة عن تنظيم شؤون الفريق وكل طلبات اللاعبين.

عملها الرسمي يبدأ من الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة الثانية بعد الظهر، لكن عملها الفعلي يتواصل كامل اليوم ويمكن أن يكون على مدى 24 ساعة وطيلة أيام الأسبوع وطلبات اللاعبين يتم الاستجابة إليها بالدقائق.

تقول كروغر : “هذا هو الاتفاق الذي وافقت عليه، مع أولى هونيس”.

عرض من مانشستر سيتي

نجاحها في الفريق البافاري دفع مدرب الفريق الأسبق بيب غوارديولا إلى أن يعرض عليها الانتقال معه إلى نادي مانشستر سيتي الإنكليزي، لكنها رفضت عرض المدرب الإسباني مفضلة البقاء مع فريقها البافاري الذي تحب والذي منحها فرصة أن تكون المرأة الوحيدة في مثل هذا المنصب بالدوري الألماني لكرة القدم. ذات الخامسة والثلاثين حين تتحدث عن الفريق البافاري تقول “فريقي”.

كروغر حامل وستضع مولودها في شهر ماي المقبل، حين علم أعضاء الفريق بهذا النبأ السار فرحوا جميعا وهللوا لها.

حسب صحيفة “بيلد” ترغب كروغر بالعودة إلى الفريق بعد فترة الولادة والاهتمام بطفلها القادم، لكنها ستغيب عن الفريق حتى نهاية الموسم.

توماس مولر يقول عنها “هي التي تجعل الفريق متماسكا وأيا كانت مشاكلنا نأتي إليها”.


زر الذهاب إلى الأعلى