أخبار دولية

أجواء فوضوية وصراع نفوذ.. ماذا يحدث مع بلماضي في المنتخب الجزائري؟

وكالات

انتقد مدرب المنتخب الجزائري، جمال بلماضي، “الأجواء الفوضوية” التي شهدها المعسكر الأخير للمنتخب، وطلب عدم الزج باسمه في صراع على رئاسة اتحاد الكرة الجزائري.

وذكر بلماضي في بيان عبر موقع الاتحاد الجزائري أنه لم يتمكن من العمل في ظروف مريحة خلال المعسكر، الذي تخللته مواجهة زامبيا وبوتسوانا في تصفيات كأس أمم أفريقيا الشهر الماضي، بسبب التأثر بانتخابات رئاسة الاتحاد، ونهاية فترة الرئيس السابق خير الدين زطشي.

وشدد بلماضي على رفض استغلال اسمه في معركة الانتخابات مشيرا إلى أنه يركز على الأهداف الرياضية فقط للمنتخب.

وحذر من أن ما يحدث في الاتحاد الجزائري قد يؤثر على اللاعبين في تصفيات كأس العالم، التي تنطلق في مايو/أيار، بمواجهة جيبوتي في الجزائر قبل زيارة إلى بوركينافاسو.

وأثار بيان بلماضي مخاوف المشجعين الجزائريين من سقوط المنتخب ضحية لصراع على رئاسة الاتحاد، وطالبوا بإبعاد الفريق، الذي حقق نتائج باهرة خلال العامين الماضيين، عن الخلافات داخل الاتحاد.

ومن المقرر أن تُجرى الانتخابات يوم 15 هذا الشهر، وأعلن الاتحاد اليوم استقبال ملف واحد للترشح من طرف عمارة شرف الدين.

وقدمت وسائل إعلام جزائرية شرف الدين على أنه مرشح السلطات لقيادة الاتحاد، وأكدت أن اختياره جاء لإنهاء حالة الصراع، التي استمرت في السنوات الماضية بين الموالين لرئيس اتحاد الكرة المنتهية ولايته خير الدين زطشي ومواليي سلفه محمد روراوة.

وشرف الدين يشغل منصب المدير العام لمجمع “مادار” الصناعي المالك لغالبية أسهم نادي شباب بلوزداد، وقال أمس عبر الإذاعة الجزائرية إنه اكتسب خبرة كبيرة من الإشراف على فريق بلوزداد، وعبر عن استعداده لتطوير كرة القدم الجزائرية خلال السنوات الخمس المقبلة.


زر الذهاب إلى الأعلى