أخبار دولية

قطر تقترب من تشييد ملعب “قابل للتفكيك”

تواصل قطر جهودها لتشييد استاد “راس أبو عبود”، أول استاد قابل للتفكيك بالكامل في تاريخ بطولات كأس العالم، حيث يجري تصميمه بطريقة فريدة، تعتمد على استخدام 974 من حاويات الشحن البحري، ووحدات بناء قابلة للتفكيك.

وذكر الموقع الرسمي للجنة المنظمة لكأس العالم “قطر 2022″، أن أعمال بناء الاستاد أوشكت على الانتهاء، مع استلام جميع الحاويات وتركيبها، إضافة إلى استكمال بناء هيكل الاستاد الفولاذي، وتركيب 80% من مقاعد المشجعين، واستكمال أعمال السباكة والتشطيب، وبعض الأعمال الميكانيكية والهندسية.

وستتجلى أهمية هذا التصميم الفريد في مرحلة الإرث، بعد إسدال الستار على منافسات المونديال، إذ من المخطط تفكيك الاستاد بالكامل، ليعاد استخدام الحاويات في تطوير مشاريع متعددة.

وبعد انتهاء منافسات مونديال 2022، سيستفيد سكان المناطق المحيطة من مشروع اجتماعي، يطل على الواجهة البحرية، إذ من المقرر تطوير موقع الاستاد، وتحويله إلى حديقة عامة.

يُذكر أن استاد راس أبو عبود، يبعد 10 كم عن وسط مدينة الدوحة، ومن المقرر أن يستضيف سبع مباريات في المونديال، خلال مرحلة المجموعات ودور الستة عشر.


زر الذهاب إلى الأعلى