أخبار دولية

السلطات الإيطالية تقتحم مبنى يوفنتوس بسبب صفقات مشبوهة

وكالات

اقتحم مفوضو مكتب المدعي العام الإيطالي، أول أمس السبت، مقر نادي “يوفنتوس” من أجل التحقيق حول قضية التلاعب بالبيانات المالية.

ووفقا لصحيفة “لاغازيتا ديللو سبورت” الإيطالية، فإن الاتهامات تلاحق أندريا أنيلي رئيس يوفنتوس، ونائبه بافل نيدفيد، إضافة لفابيو باراتيتشي، المدير الرياضي السابق، الذي يعمل حاليًا مع توتنهام.

وأوضحت أن مكتب المدعي العام الفيدرالي يحقق، في الفترة من 2018 وحتى 2021، ويتهم يوفنتوس بتحقيق مكاسب رأسمالية زائفة تبلغ 50 مليون يورو.

وذكرت الصحيفة، أن مسؤولي يوفنتوس سيخضعون أيضًا لتحقيق جنائي في هذه القضية.

من جانبها، قالت آنا ماريا لوريتو، ممثلة الادعاء في تورينو، إن شرطة الأموال العامة الإيطالية فتشت مكاتب نادي يوفنتوس المنافس في الدوري الإيطالي لكرة القدم في مدينتي تورينو وميلانو بحثًا عن وثائق تتعلق بصفقات بيع وشراء اللاعبين خلال الفترة ما بين 2019 و2021.
وأضافت في بيان صدر في ساعة متأخرة، أمس الجمعة، إن التحقيقات هدفها البحث عن أدلة على ادعاءات بقيام كبار مسؤولي يوفنتوس بتقديم معلومات غير صحيحة لمستثمرين وإصدار فواتير تتعلق بصفقات وهمية لم تتم، مشيرة إلى أن “التحقيقات تطال العديد من صفقات بيع وشراء اللاعبين والخدمات التي قدمها بعض العملاء في هذا السياق”.


زر الذهاب إلى الأعلى