رياضة

دموع بونو تثير حزن وحسرة المغاربة

أثار حارس مرمى نادي خيرونا الإسباني ياسين بونو حزن وتعاطف المغاربة، الذين عبروا عن أسفهم لهبوط فريقه الكاتالوني إلى القسم الوطني الثاني، الذي أصبح محتما بالرغم من بصيص الأمل الخافت الذي مازال ظاهرا، بأن إمكانية نجاتهم من الدرجة الثانية.

ولم يتمالك بونو دموعه التي انهمرت مع إعلان الحكم، يوم السبت الماضي، عن نهاية اللقاء الذي تكبد فيه رفاق المغربي الهزيمة على يد ليفانتي بهدفين لهدف، إذ بالرغم من خيبة الأمل فإن بونو قدم موسما جيدا حسب الأرقام التي وقع عليها كونه يعد من بين أبرز الحراس في الدوري الإسباني.

وما زالت أمام خيرونا فرصة يصعب أن تتحقق، وهي الانتصار بنتيجة عريضة في مباراته الأخيرة في الدوري الإسباني هذا الموسم أمام ديبورتيفو ألافيس، وهزيمة سيلتا فيغو بحصة كبيرة.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الإجتماعي المغاربة مع الصور الحزينة التي أظهرت بكاء حارسهم جراء هبوط فريقه إلى الدرجة الثانية مبديين أسفهم وحسرتهم من مصير حارسهم مع فريقه، بعد المستويات الكبيرة التي أظهرها إلا أنها لم تشفع لناديه للحفاظ على مكان لهم في قسم الأضواء.

ورجح عدد من المهتمين والمتتبعين إمكانية مغادرة بونو لنادي خيرونا، كون الحارس يعد من بين الأبرز في مركزه، كما أنه يعد محط إعجاب واهتمام عدد من الأندية التي عبر في وقت سابق عن رغبتها في جلبه.


زر الذهاب إلى الأعلى