رياضات أخرىرياضة

عريضة تضامنية من لاعبي التنس مع هشام الخياط ضد الجامعة

ظهر على موقع “change.org ” عريضة تضامنية تحمل توقيع لاعبي التنس المغاربة، مع المدرب واللاعب السابق هشام الخياط.

وخرج الخياط بتصريحات ينتقد فيها الإدارة التقنية الوطنية للتنس، بعد الخروج المبكر والكارثي ضد منتخب الدانمارك في كأس ديفيس.

وحملت العريضة عنوان: “نعم لحرية الرأي …. لا للرقابة” في إشارة إلى بلاغ جامعي يحمل ختم جامعة التنس، لكن بدون توقيع، يقضي بسحب رخصة لاعب التنس من هشام الخياط، بداعي خرقه للمادة السادسة من القانون الأساسي للجامعة.

وأوضح الموقعون على العريضة، أن الخياط، لم يرتكب محذورا، وهو يتحدث بكل موضوعية ووضوح عن الهزيمة الأخيرة لمنتخبنا الوطني في كأس ديفيس.

وزاد الموقعون على العريضة في توضيحاتهم بالقول:”يستند التحليل الذي قدمه هشام الخياط لهذه الهزيمة إلى بيانات حقيقية تتمثل في عدم نجاح الإدارة التقنية في تكوين لاعبين رفيعي المستوى قادرين على الدفاع عن ألواننا في مثل هذه المنافسات.”

وتابعت العريضة نفسها:”تصريحات الخياط هي حق خوله له الدستور المغربي، لكونه انتقد عمل الإدارة التقنية التي لم تنجح طيلة 12 سنة، من مهامها في تطبيق عقد الأهداف المتفق عليه، بتكوين لاعبين مصنفين في المائة الأوائل، بل إن من مثلوا المنتخب الوطني في مباراة الدانمارك، لا علاقة لهم بمراكز التكوين المغربية،  مما يثبت فشل المدير التقني في مهامه.”

وزاد موقعو العريضة بالتأكيد:”على أن الخياط لم يسئ لا من قريب ولا من بعيد لأي لاعب من لاعبي المنتخب الوطني، وتصريحاته لم تحمل أي إشارة سيئة على التحريض أو الكراهية أو التمييز.”

وختم الموقعون على العريضة بالتأكيد:” على أن جمهور التنس المغربي خاصة والشارع المغربي عامة، ينتظر بفارغ الصبر، أن يخرج المدير التقني للإعلام، ليشرح أسباب تراجع التنس المغربي والخسارة ضد الدانمارك في كأس ديفيس.”



زر الذهاب إلى الأعلى