رياضات أخرىرياضة

فضائح التنس المغربي متواصلة..توقيف لاعبين مغاربة بسبب التلاعب

عاقبت الوكالة الدولية لنزاهة التنس اليوم الثلاثاء، ستة لاعبين مغاربة بالإيقاف، بسبب انتهاك لوائح برنامج مكافحة الفساد في اللعبة.

وظهر أن لعنة تطارد التنس المغربي، فبعد النتائج الكارثية في المحافل الدولية والتراجع المهول في التصنيف العالمي، جاء توقيف ستة مغاربة من لاعبي التنس، ليزيد الطين بلة.

و جاء في بيان رسمي للوكالة ،أن التحقيق الذي أجراه المحامي البارز تشارلز هولاندر، أثبت أن اللاعبين الستة مذنبين  بالتلاعب بنتائج المباريات، عبر تلقي أموال من أجل التلاعب وعدم الإبلاغ عن ممارسات فاسدة.

وزاد بلاغ الوكالة في بيانها موضحا : “العقوبات تعني أن اللاعبين ممنوعون من اللعب أو حضور أي بطولة تنس تشرف عليها أي هيئة دولية للتنس أو اتحاد وطني طيلة فترة الإيقاف”.

وتم إيقاف أيوب شقروني، الذي كان أفضل مركز له في التصنيف العالمي 1098، مدى الحياة وتغريمه عشرة آلاف دولار، بينما أوقف أمين أهودة وأنس شقروني لمدة 11 عاما وعشرة أعوام على الترتيب، وتغريم كل منهما خمسة آلاف دولار.

وعوقب كل من محمد زكريا خليل وسفيان المصباحي وياسر كيلاني، بالإيقاف تسع سنوات وتغريمهم خمسة آلاف دولار.

وأمام اللاعبين الستة أجل 20 يوما للطعن في القرار، في محكمة التحكيم الرياضية الدولية.

واتصل “سيت أنفو” بأمين أهودة أحد المعنيين بقرار الإيقاف، لاستفساره في الموضوع، فكان رده قائلا:” أنا مبغيش نهضر في هادشي.”



زر الذهاب إلى الأعلى