رياضات أخرىرياضة

“تجرّئي”و”معك”برنامج طموح لتشجيع الفتيات على ممارسة الرياضة

أطلقت منصة “تاجة سبور”، بدعم من المغربية للألعاب والرياضة، برنامجا جديدا لتشجيع النسوة عامة والفتيات بالخصوص على ممارسة الرياضة وفق مفهومين “تجرّئي” و”معك”.

ويتعلق الأمر بالنسبة لهذا الموسم الأول بتقديم 8 بورتريهات لشابات رياضيات و8 شهادات لآباء أو أمهات، بهدف وحيد وهو التشجيع على ممارسة الرياضة لدى الفتيات المغربيات.

وكشفت عزيزة نايت سي بها مؤسسة «تاجة سبورت» وهي أول منصة تختص حصريًا بتغطية الرياضة النسائية بشمال إفريقيا و الشرق الأوسط وصاحبة المبادرة الرائدة  لـ”سيت أنفو” أنه من خلال سلسلة “تجرّئي”، ستحكي لنا كل من أميرة، رانيا، رميساء، شيماء، أسماء، أمينة، منية وهبة قصتهن مع الرياضة. حكايات براعم بطلات، شغوفات بالرياضة، واجهنا الأفكار النمطية للمجتمع بسبب اختياراتهن الرياضية.

وأضافت نايت سي بها قائلة:” لتحقيق أحلامهن ومواجهة الأحكام المسبقة، تمكنت هذه الفتيات من الاعتماد على دعم أسرهن. لهذا الغرض أعطى “معك” الكلمة لأمهات واباء للإدلاء بشهاداتهم، من أجل إلهام وإقناع الأسر الأخرى، بالحديث عن فائدة الرياضة ودورها في حياة بناتهم وكيف دعموهن للتمكن من التغلب على التمييز بسبب النوع.”

وترى نايت سي بها، أن حملة “تاجة”، تتوجه اليوم لهاته الفتيات ولأسرهن لأن النقص في الممارسة الرياضية لا يؤدي فحسب إلى فقدان الثقة في النفس والتقدير الشخصي لديهن،بل يعرضهن أيضا مستقبلا للعديد من المشاكل الصحية، مثل هشاشة العظام وأمراض القلب والشرايين. هذا بالإضافة إلى ظاهرتي الزواج والحمل المبكرين اللتين تحولان دون ممارسة العديد من الفتيات لأي نشاط بدني.

من جانبها، انضمت المغربية للألعاب والرياضة على الفور إلى هذه المبادرة، مستندة إلى تجربتها الغنية والقوية في مجال تشجيع ممارسة الرياضة النسوية، وانطلاقا من قناعتها بأن الرياضة يمكن أن تشكل ليس فقط رافعة للتفتح وتحقيق الذات وإنما وعلى الخصوص أداة للإدماج وتمكين المرأة من سبل النجاح.

وتهدف منصة “تاجة سبور” والمغربية للألعاب والرياضة، إلى وضع حد للمقاعد الهامشية للنساء، لأن الوقت حان لتأخذ نساء المغرب عامة وفتياته بالخصوص  أماكنهن داخل الملعب بدل خطوط التماس.!



زر الذهاب إلى الأعلى