رياضات أخرى

فيدرير يقرر الانسحاب من بطولة أستراليا المفتوحة

أعلن منظمو بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، أن المصنف أول عالميا سابقا السويسري روجي فيدرير سيغيب عن البطولة للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية لأنه يتعين عليه مواصلة التعافي بعد عمليتين جراحيتين في الركبة.

وكان فيدرير (39 سنة) توقف عن ممارسة أي نشاط رياضي منذ فبراير الماضي وتحديدا منذ خسارته نصف نهائي البطولة الأسترالية أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش، لكنه استأنف التدريبات مؤخرا وكان على قائمة المشاركين في بطولة أستراليا المفتوحة التي تبدأ في الثامن من فبراير المقبل.

وقال مدير البطولة كريغ تيلي “في النهاية، لم يكن لدى روجي الوقت للاستعداد لمشقة إحدى البطولات الأربع الكبرى، وهو يشعر بخيبة أمل كبيرة لأنه لن يستطيع القدوم إلى ملبورن في عام 2021”.

وأضاف “نتمنى له كل التوفيق في استعداداته للعودة الى اللعب في وقت لاحق من العام ونتطلع إلى رؤيته في ملبورن في عام 2022”.

وخضع فيدرير لعملية جراحية في ركبته اليمنى في فبراير أتبعها بأخرى في يونيو، ما فتح الباب أمام غريمه الإسباني رافايل نادال لمعادلة رقمه القياسي من حيث عدد الألقاب الكبرى (20) بعد تتويجه بطلا لرولان غاروس الفرنسية للمرة الثالثة عشرة.

واعترف فيدرير منتصف الشهر الحالي بانه ليس متأكدا “100 بالمائة” من المشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة التي تقام عادة في يناير لكنها أرجئت الى فبراير بسبب قيود “كوفيد-19” المفروضة في ملبورن.

وستقام المباريات بمدرجات نصف ممتلئة في ظل السيطرة الراهنة على الفيروس في ملبورن، لكن على اللاعبين الخضوع لحجر لمدة 14 يوما.

وتأكد الموعد الجديد للبطولة (8-21 فبراير) عقب مفاوضات طويلة بين الاتحاد الاسترالي للعبة والمسؤولين المحليين في ملبورن، وذلك بعد فترة إغلاق طويلة بسبب موجة ثانية من كورونا امتدت حتى أكتوبر.

وسيصل اللاعبون إلى أستراليا في 15 يناير ويدخلون في حجر لمدة أسبوعين في فقاعة صحية آمنة، والعديد منهم قادمون من دول لا يزال الفيروس في أوج هجمته.


زر الذهاب إلى الأعلى