الجمهور

في بادرته الإنسانية.. “غرين بويز” يُطالب السلطات بالسماح بتنقل أعضاء قافلة “الدفء”

أعرب فصيل “غرين بويز” المناصر لنادي الرجاء الرياضي، عن استغرابه من منع مرور بعض أعضاء قافلة “الدفء” إلى أحد الدواوير النائية، لمنح ساكنة المنطقة المساعدات لمكافحة الظروف المناخية الصعبة التي تعيشها في الوقت الراهن، مطالبا السلطات بتسهيل مهام الأعضاء ومساعدتهم على إتمام بادرتهم الإنسانية، بالسماح بتنقلهم

وخرج “غرين بويز” في بلاغ رسمي يعرب فيه عن استيائه من منع مرور المساعدات، رغم ضمانات تعقيم الملابس بمنح السلطات الفواتير والتوصيلات المثبتة لسلامة المساعدات.

وكتب الفصيل: ” تتحرك غريزة مساعدة المحتاج، لينبعث معها تراحم وتآلف كل شرائح المجتمع تحت غطاء المجموعة، و إن باعدت بيننا الطرق الوعرة و المسافات المضنية، لن نتهاون أو نتوانى في إدخال الطمأنينة و الأمل في نفوس أبناء المغرب المنسي.

وتابع: ” انطلقت المجموعة نحو عدة مناطق معزولة من أجل ترسيخ شُحنة الخير و حماسة حس الوطنية، جمعت كل مناطق و فروع مجموعتنا في آن واحد، لا منة و لا بطولة في المسألة، ما قافلتنا هذه سوى واجب يسهل على أي شخص عمله، لكن القليل من قد يتحمل تراكم الصعاب و العراقيل، بداية باستخلاص تراخيص سفر بشق الأنفس ، ثم توقيف بعض أعضاء القافلة بأزرو ليتم إطلاق سراحهم بعد حين، مروراً بعدم التفهم اللامبرر للسلطات خاصة في الشق المتعلق بالتزامنا بمعايير السلامة رغم توفرنا على ملابس جديدة و أخرى مستعملة مرفوقة بتوصيل و فواتير المصبنة التي جرى بها تعقيم الملابس ، بعدها اضطررت قافلة أزرو لتوزيع الحاجيات كل ما ظهر لها منزل معزول وسط الجبال، نعتذر لدوار تمحضيت عن عدم قدرتنا للوصول للمنطقة بسبب المنع .

وواصل “غرين بويز”: ” هنا نتساءل و بشدة عن سبب المنع في ظل توفر جميع طرق التعقيم و التطهير ، و نطالب بأن يتم السماح بتوزيع الملابس المستعملة شرط احترام طرق التعقيم المعمول بها، مسؤوليتنا أشد من قساوة البرد، بوركت الشبيبة و تقبل الله منها صالح الأعمال”.


زر الذهاب إلى الأعلى