في زمن “كورونا”.. لاعب مصري يتحول لبائع حلوى

لوسيت انفو سبور - منصف أيت الصغير

دفعت جائحة فيروس “كورونا”، لاعبا مصريا إلى الاستنجاد بعمل يومي يعيل به أسرته، بعدما انقطع راتبه الشهري الذي كان يتقاضاه من كرة القدم، قبل أن يتوقف النشاط ويصبح عاطلا.

ونقلت وكالة “أسوشييتيد بريس” الوضعية المؤسفة لمدافع نادي بني سويف الممارس في الدرجة الثانية، محروس محمود، الذي اختار العمل بائعا للحلوى الرمضانية في أحد الأسواق الشعبية بمحافظة بني سويف جنوب مصر.

وكان محمود في السابق قادرا على إعالة أسرته المكونة من ثلاثة أفراد، براتبه الذي يتقاضاه من لعبه كرة القدم، والذي يصل إلى 200 دولار شهريا، إضافة إلى استعانته بوظيفة جانبية كعامل بناء.

وعند توقف نشاط كرة القدم في مصر بسبب فيروس “كورونا، فضل محمود البحث عن رزقه من مصدر آخر، دون الجلوس ومتابعة حاجة أفراد أسرته لقوت يومهم، ما دفع اللاعب إلى إعداد الحلوى الرمضانية، إذ قال: “يجب أن أعمل في أي شيء لإطعام أهلي”.

وتابع محمود: “لقد بحثت عن وظائف ولكن لم أجد، كنت أعمل كعامل يومي في البناء..وكنت أجني أكثر من 7 دولارات يوميا، إلا أنه وبعد الإغلاق توقفت جميع أعمال البناء”.

وأكد محمود الذي يطلق عليه زملائه اسم “فينست كومباني” أنه يأمل في حفاظ فريقه على صدارة ترتيب الدرجة الثانية، مبديا أمله في الصعود إلى قسم الأضواء.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

باخ يستشير أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية بشأن آثار أزمة كورونا

باخ يستشير أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية بشأن آثار أزمة كورونا